مدينة روفنو

روفنو أو ريفنا (بالأوكرانية: Рівне) هي إحدى مدن أوكرانيا، العاصمة الإدارية لمحافظة روفنينسكي. يبلغ عدد سكان المدينة 249,477 نسمة وتبلغ مساحتها 58 كيلومترا مربعا.

بذة تاريخية عن المدينة :

إن أول ما ذكر عن روفنو كان في العام 1882، والتي كانت ميدان القتال بين الجحافل اليثوانية والبولندية. وأثناء الحرب العالمية الثانية كانت روفنو عاصمة الإقليم الأوكراني المحتل. ومع أن المدينة ليست كبيرةً إلا أنها جميلةٌ وحميمةُ ونظيفةٌ، وهي لا تحتوي على معالم معماريةٍ كثيرةٍ إلا أن لبعضها تاريخٌ عريض

يرى الأثرييين في أراضي منطقة ريفين الحديثة ما تشير إلى أن الأرض كانت مأهولة منذ فترة العصر الحجري المتأخر. في السادس والسابع في وقت مبكر يعتبر فولينين القرن (فولين المنطقة جزءا من منطقة ريفين ) وتقطنها قبائل دوليبين الجمعيات. في بداية القرن العاشر في فولين شكلت علاقات وثيقة مع كييف. في أرض القرن فولين نفسه هو جزء من امارة فلاديمير لروسيا وعاصمتها كييف. بعد انهيار أراضي الإمارة غاليسيا – فولين منطقة ريفين الحديثة أصبحت جزءا من دوقية ليتوانيا (1340)

من أشهر معالم المدينة السياحية :

1- متحف الفنون الأوكرانية

2- مسرح روفنو الموسيقي التمثيلي

3- متحف التاريخ الوطنيّ

4- النصب التذكارية تعود لأبطال الحروب خلال مختلف الأزمنة وللشخصيات النبيلة التاريخية الأوكرانية ومنهم تمثال” الصريع من أجل أوكرانيا”، وتمثال “المجد”، وبلاطةٌ منقشةٌ لأبطال الاتحاد السوفييتي،وتمثال “تاراس شيفتشينكو”، وتمثال “ماريا روفنسكايا.

5- عمود أم الآلهة الذي يحوي طاقةً عجيبةً رائعةً

وهو الجاذب الفريد من نوعه إلى روفنو، د بني عام 1770 في الوقت الذي انتشر فيه وباء الطاعون في روفنو، حيث تلاشى الوباء من المدينة بعد بناء العمود بشكلٍ أعجوبيٍّ. وعلى مرّ القصور كان منظر العمود يتغير عدة مراتٍ، ففي العام 1956 أثناء انتشار وباء الكوليرا تذكّر الناس أعجوبة العلاج وابتدؤوا بترميم عمود أم الآلهة ومع انتهاء أعمال الترميم كان الوباء قد غادر المدينة. وإن آخر أعمال الترميم كان في العام 2003، ولحسن الحظ لم يترافق ذلك مع أية كارثةٍ. وسبب ترميمه كان الدمار الذي حلّ به خلال حقبة الاتحاد السوفييتي.

تتضمن نصب روفنو المعمارية عدة كنائس جميلةٍ وكاتدرائيات منها :

1- كاتدرائية البعث

2- كاتدرائية الشفاعة

3- كاتدرائية النشور المقدسة

4- كنيسة بطرس وباول الكاثوليكية الرومانية

5- كنيسة عروج مريم العذراء.

والتي بُنيت عام 1756 فهي واحدةٌ من الكنائس الخشبية المتبقية إلى يومنا هذا.

6- كنيسة القديس أنطوني

وهي ذات ساعةٍ جميلةٍ على واجهتها، وقد تحولت إلى منزل موسيقي الأُرْغُن الآن، وهي إحدي النصبٌ المعماريية التي تعود إلى القرن 19

7- حديقة شيفتشينكو :

هناك أكثر من 5540 الأشجار والشجيرات 14200. كل عام زيادة عددها. فيها أسرارها. مرر عبر الحديقة نفق تحت الارض غير معروف. اكتشف خلال الجيوفيزياء سيطرة المتخصصين مرور تحت الارض في طبقة التربة السطحية كبيرة بما فيه الكفاية من رمال نهر نظيفة، وليست نموذجية لهذا المنطقة. ويبدو أنه قد تم شغلها النفق يصل. حدث ذلك في الفترة السوفياتية. ومع ذلك، لأن كل سر يصبح واضحا. تفاجئ حديقة شيفتشينكو في ريفنا أكثر من مرة ليس فقط بالجمال و بأسرارها الخفية.

8- شجرة البلوط ذات ال 1350 عاما والأقدم في أوكرانيا :

تعد شجرة البلوط القديمة والتي تدعى “شجرة الأمير إيغور” مزيجاً فريداً لكنز طبيعي وإرث تاريخي، يبلغ قطر شجرة البلوط 8,5 أمتار وينمو بالقرب منها أشجار بلوط أقل سماكة (ثخناً) وتبلغ في العمق حوالي 500-600 عاماً. دخلت شجرة البلوط الأقدم كتاب أوكرانيا للأرقام القياسية. حيث يبلغ ارتفاعها 20 متراً. وقد أحيطت بسياج من قبل حراس الغابة, حيث صعق البرق شجرة البلوط عدة مرات إحداها كانت في 28/ حزيران /1997 حيث قطع فرعها الأثخن (الرئيسي) وقشرتها الخارجية.

9- دير الثالوث المقدس :

هو واحد من اقدم الاديرة في أوكرانيا ، قصصه مرتبطة بأمراء أوستروجسكي. رغم أن واحدة أسطورة محلية تقول إن الكنيسة الأرثوذكسية في قرية ميجيريتس موجودة قبل وقت طويل من الاستيطان جنبا إلى جنب مع غيرها من المستوطنات التي منحت لفيدور أوستروجسكي(منطقة ريفني). وجاء الرهبان الأولى هنا من كهوف لافرا كييف بيشيرسكا في القرن الثالث عشر.

من أشهر الفنادق في روفنو :

فندق مير هوتل إن روفنو والذي يحتوي علي 135 غرفة، وسعر الغرفة 23 دولار

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

error: محتوى محمي لحقوق الملكية
WhatsApp chat