اماكن يجب زيارتها في اوكرانيا.

أوكرانيا هي دولة ملونة خلابة تطفو على سطح البحر الأسود، تمتلك أجمل مناطق أوكرانيا العديد من الشواطئ الوعرة والغابات البرية والسهول الجبلية الصخرية، كل ذلك جنبا إلى جنب مع التاريخ العريق والتقاليد الشعبية والتأثيرات الثقافية المتنوعة التي تم إدراج أغلبها في قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

أجمل مناطق أوكرانيا:

1- أوديسا:

ثالث أكبر مدينة في أوكرانيا اشتهرت باسم “لؤلؤة البحر الأسود”، وكانت في الماضي ميناء أسطوري على البحر الأسود والآن أصبحت مدينة تجارية هامة تجذب الزوار بشواطئها الرملية وطقسها الصيفي وحدائقها الرائعة، تتميز المدينة بالممرات الضيقة المتعرجة والساحات المنعزلة، ولعل أكثر الأماكن شهرة في المدينة هو درج الجبار الذي يؤدي من وسط المدينة إلى الشاطئ، وللباحثين عن الثقافة والفن تحتوي أوديسا على العديد من المسارح ودار أوبرا أوديسا.

2- بولتافا:

هي مدينة ثقافية مريحة وهادئة تطل على نهر فورسكالا، تشتهر بولتافا بتاريخها العسكري بسبب المعركة الأسطورية التي حدثت هنا في القرن الـ18 بين القوزاق والقيصر الروسي بطرس الأول، لذلك تجذب المدينة الكثير من الزوار لمشاهدة آثارها العسكرية التي لا تزال قائمة بما في ذلك عمود المجد وجزء من ساحة معركة بولتافا، فضلا عن الكثير من المتاحف المكرسة للتاريخ العسكري، كذلك تحتوي المدينة على عدد من المعالم الجميلة مثل المسارح والكاتدرائية الرئيسية وكاتدرائية العذراء.

3- مايرهورد:

تشتهر بـ”مدينة الحمامات النائمة” وذلك بسبب كثرة الينابيع الموجودة تحت أرضها، تجذب تلك الينابيع الزوار للاستفادة من خصائصها المعدنية، وهناك عدد من المواقع التي يمكن للزوار الاستحمام في مياهها، والزوار الغير راغبين في السباحة يمكنهم زيارة الطاحونة المضيئة والنافورة الموسيقية كما يمكن استئجار قارب للتجول في نهر كورول، تحتوي مايرهورد أيضا على غابات واسعة حيث يمكن التجول في طرقاتها بواسطة عربة تجرها الخيول.

4- تشيرنيهيف:

هي واحدة من أقدم المدن في أوكرانيا إذ يعود تاريخها إلى القرن السابع الميلادي مما يجعل زيارتها تشبه العودة بالزمن إلى الماضي، تجلس المدينة بشموخ على ضفاف نهر ديسنا، تشيرنيهيف موطن لبعض من أجمل المباني في أوكرانيا بما في ذلك كنيسة كاترين والكنيسة التي تقع في الساحة الحمراء وغيرها الكثير.

5- تشيرنيفتسي:

واحدة من أجمل مناطق أوكرانيا فهي تقع عند قاعدة جبال الكاربات وتشتهر بأنها كانت المجمع السابق لرؤساء الكهنة وأصبحت الآن موطن لجامعة تشيرنيفتسي الوطنية والمدرجة في قائمة اليونسكو للتراث العالمي، الهندسة المعمارية في تشيرنيفتسي مشابها لتلك التي في فيينا مما جعلها تشتهر باسم “فيينا الصغيرة”، وتحتوي المدينة على الكثير من المكتبات البارزة ومتاجر بيع الكتب.

6- باكوتا:

تقع قرية باكوتا في منطقة بوديلا وهي موطن لدير الكهف الشهير الذي بناه الرهبان الأرثوذكس برئاسة الأنبا أنطونيوس كييف، تم بناء هذا الدير في كهف تحت الأرض في القرن الـ12، خلال زيارة الدير يمكن للزوار مشاهدة اللوحات الجدارية المحفوظة جيدا وكذلك رفات بعض الرهبان الذين عاشوا في الكهوف، الآن باكوتا جزء من الحديقة الوطنية البيئية وذلك بسبب موقعها الريفي الذي يتميز بالتلال الصخرية والنباتات المحلية.

7- أوزهورود:

تقع على الحدود مع سلوفاكيا وبالقرب من الحدود مع المجر، وهي مدينة حيوية معظم سكانها من هنغاريا ورومانيا مما يعطيها أجواء عالمية الأمر الذي ساعد على شهرة المنطقة كمعلم جذب سياحي، من أهم معالم المدينة قلعة أوزهورود المذهلة التي تعود إلى القرن الـ19 وكاتدرائية الروم الكاثوليك من القرن الـ17.

8- كاميانيتس بوديلسكيي:

وهي مدينة في غرب أوكرانيا، كانت لفترة طويلة الوجهة التي يلجأ إليها الأرمان والبولنديين والذين يظهر تأثيرهم في بنية المدينة وثقافتها، المدينة تغمرها الآثار القديمة مثل القلعة والكاتدرائية والتحصينات المنهارة، ونظرا لموقعها على نهر سموتريش فإنها توفر الكثير من الأنشطة في الهواء الطلق منها رحلات المنطاد وسيارات السباق.

9- لفيف:

المركز التاريخي لمدينة لفيف هو الآن أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو وذلك نظرا لاحتوائه على الكثير من المباني الأثرية التي يعود تاريخها إلى القرن الـ13، كذلك تشتهر بأنها مركزا فنياً حيث تنتشر المعارض في جميع أنحاء المدينة بما في ذلك معرض الفنون الوطني الذي يعد موطنا لأكثر من 50 ألف من الأعمال الفنية والمنحوتات.

10- كييف:

هي عاصمة أوكرانيا وأشهر مدنها، تتميز المدينة بتنوعها السكاني وهندستها المعمارية المثيرة للاهتمام، كما تحتوي المدينة على عدد من مواقع اليونسكو للتراث العالمي منها دير كييف وكاتدرائية القديسة صوفيا، هناك أيضا مجموعة من المتاحف والمسارح، كييف كذلك مدينة خضراء فهي تحتوي على اثنين من الحدائق النباتية.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

error: محتوى محمي لحقوق الملكية
WhatsApp chat